الأحد، 4 مارس، 2012

أسطورة عشق / ربيع النصر


صـبـاحُ المـسـكِ والعـنـبـرْ
للـونِ عـيـونـِهـا الأخـضـرْ
أمــيـــرَ الــرّوحِ يـبـعـثـــهُ
بـكـــلِّ الــودِّ قــدْ زمـجـــرْ
لــهـــا حــرفـي أُرتــِّـلـُــــهُ
خـطـيـراً يعـشـقُ الأخـطـرْ
لــهـــا خــدَّانِ كــالـلـُّـؤلــؤْ
وخـصـرُ الحـورِ والـمرمرْ
وعــنــد الـطـّـولِ ســيـِّــدةً
وشـَعــراً مـالـِسـاً أشـقـــرْ
ولون شـفـاهـهـا الزَّهـريْ
بـطـعـم الـشـَّهـدِ والسـُّـكـَّر
وأمـّا الـرِّمـش يـــا ويـلـي
صفـوفُ الجُنـدِ والعـسْكـرْ
لـهــا سـحـــرٌ يـعــذِّبــنــي
وجـيــداً رائــع الـمـنـظـــرْ
فـثــمــلانٌ ولـــم أثــْـمــــلْ
وســكــرانٌ ولـــم أســكــرْ
وسـيـقــانــاً إذا وطـِــئـَــتْ
عـلـى قـلـبي فـلـَنْ أخـسـرْ
وصـوتـاً نـاعــمـاً يـشـــدو
أذوبُ كـثـلـجـةٍ فـي الـحـَرْ
عـطـورُ الـكـونِ لا تـُجـدي
إذا عـطـسـَتْ بـدى أعـطـرْ
أُمــــزِّقُ كــُـــلَّ أوراقـــــي
وأغـــدو فــارســاً أعــْتـَـرْ
إذا مـــا عــــادتِ الــكـَــرَّةْ
فـدتـْها العـيـنُ والـمحـجـرْ
أُكـــرِّسُ جـُـــلَّ أوقـــاتـــي
وأُغــدقُ فـيــه بــل أبـطـرْ
عــلــى أمــلٍ بـِـأن تــأتــي
أيـا مـولاتـي كــيْ أفـخـــرْ
وعـهــدُ الـقـلــبِ أُرســلـُـهُ
لـعــلَّ الـعـهـدَ يـُسـتـنـصَـرْ
إلـى أغـلـى الـقـلـوبِ لـنــا
وروحَ الــرّوحِ بــل أكـثــرْ
صـبـاح المـسـكِ والعـنـبـرْ
ربـيـعــاً زاهـــراً أخــضــرْ

هناك تعليقان (2):

  1. ما أروع ما تكتب يا فارس الأحزان..أنت فارس الفرح والحب والحنان ..تحياتي

    ردحذف
  2. سيدتي الرقيقة ..
    زيزي ..
    إن مرورك دائما يخجلني ويسرني أيضا ..
    وصدقا لو لم تكن تلك الحروف نابعة من صميم القلب ..
    لما شعر بها القارئ والمتابع على هذا النحو ..
    أشكرك ولن أزيد ..
    وأرفقها برقيق تحاياي ..

    ردحذف