الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

الـجــراح


ودّي أبــوح بـحـسـرتـي يــا صــاح
ودّي أمـــوت الــيــوم مــو بــاكـــر
وأقـلـب تـرانـيـم الـفــرح لـصـيــاح
وأهـجـر دروب الـغــدر يـا هــاجــر
مـن يـوم شـفـتـك نص عمري راح
والــنـّـص هـــذا شــاحـــب ودامـــر
قـطـّـعـت قـلـبـي وامــتــلا بــجــراح
وتــظـــن انـّــك لاعـــب وشــاطــــر
دمـّـرت قــفــلـك إبـلــع الـمـفــتـــاح
مـانـي سـجـيــن ومـنــت لــي آمــر
مكسـور خاطـري .. بأنـّتـي صـدّاح
يـلـعـن أبـو مـن يـكـسـر الـخـاطـــر
اذلـف تـرى طـيـفـك بـعـيـنـي طــاح
لــمــلــم بــقــايــا وجـهــك وغـــادر
عــلــقــم سـواتــك زوّدت لـقــــراح
شـيـن الـفـعـايــل خـلـّـتــك خـاســـر
حــزنــي غـــدا يــم وأنــا الــمــلّاح
يــخــت الــبـلايــا حــظـّـهــا وافــــر
وبـــلا صــواري نــاقــص الألــواح
فــيـهـــا مــجــاديــف الأمــل نـــادر
مـوج الـمـنـايــا حـطـّـمــت لـجـنـاح
ربــّي عــلــى مــشــوارهــا جــابــر
الــمــوت حــقّ وريـحـهــا قـــد لاح
نـاطـر عـلـى مــوعــودهــا نــاطــر
هـبـّـت نـســايــم عــطــرهــا فــوّاح
مــن جــنــّــتــك يــا ربـّي يــا قــادر
إرحــم عــبــيـّــد بــائـــس وفــــلّاح
صـابـر عــلـى مــكــلــومــه وآجــر
ســـدّد خــطـــاه وبـهـــذل الــذّبـّـاح
وإبــدل ديــار الــشـّـؤم بــالـعــامــر
حــوريـّــةً مــكــنــونـــةً بـــوشـــاح
تــجــلــي هــمــومــي أوّل وآخـــــر
ومـلائـكـة مـن نـورهـا الــوضـّــاح
تـطـرح ســلام الــرّب لـلــصــّــابــر
ولـدان تـسـكــب مـسـكـهــا بـقــداح
مـاي .. لـبـن .. عـسـل .. وخـمائر
 فـيـهـا عـنـب رمـّـان مــع تــفـّــاح
كـلّ الأطـايـب وصــفــهــا عــاطـــر
تــنـــام يــوم تــنـــام كـــم تــرتـــاح
تــقــلــب أرائــك كـوعـك لـسـرائــر
تـطـرب إذا تـسـمـع حـمـامــك نــاح
تـنـســى هـمــوم الـعـالــم الـغــابــر
أبــغــي أهـاجــر دنــيــة الأشــبــاح
لـلـجـنـّـة إلـلـّي تـمـتــع الــنـّــاظـــر
يـبـقـى الأمـل فــي عـالــم الأفــراح
بــادر لــهـــا يـــا صــاحـبــي بــادر
إرفـع سـيـوف الـعــز .. غـز رمـاح
ظـلـّـك عـلـى راس الـجـبــل قـاهــر
إظـهـر شـمـوخـك وإحـتـمي بسلاح
إبـقـى عـزيـز الـقــلــب والـظـّـاهــر
إصـفــح وخـلـّـك دايـمـاً مـســمــاح
وارجـو الـعـذر لـصـحـيـبـك العاشر
لا تـلـتـفــت مــن جـاوبــك بـنـبـــاح
قـول الـسـّـمـوحـة مـانـي بـقـاصــر
رمـز الـشـّـهــامـة رايـتــك مـلــواح
عــنــد الـكـرامــة غـامــر وخـاطــر
هـذا جـزء مـن حـسـرتـي يـا صـاح
بـاقـي الـعـلـوم تـيـجـيـك بـالـبـاكــر

الاثنين، 20 ديسمبر، 2010

صراع الجبابرة 2 / عهد جديد


أتـيــتُ مـهــرولاً نـحــوَ الأمـانــي
وإذْ بـالـحـزنِ يـظـهـرُ مـن بـعـيـدْ
تــســلَّـل خِـلـســةً حـتــّى أتــانــي
وفـي أحــضــانــهِ كــفــنٌ جــديــدْ
وطـالـبـنـي بـأنْ أبـقــى مـكــانــي
كـمـسـمـارٍ طــويــلٍ مــن حــديــدْ
وقـد لـفَّ الـمـكـانَ كـمـا كـسـانـي
بـثـوبِ الـبـؤسِ والـشـّؤم الفـريـدْ
وكــبـّـلــنــي بــأغــلالٍ ثــمــانـــي
وشـــدّ وثـــاقـــهُ شـــدّاً شـــديـــدْ
وأشـعــلَ شـعـلــةً حـتـّى يــرانــي
ولــم يــأبــهْ بـأنّ الــيـــوم عــيــدْ
وقـفـتُ لـبـرهـةٍ أحـصـي الثـّواني
وقــلــتُ بــحـكـمــةٍ مــاذا تــريــدْ
ألــم تـعـلــم بـأنــّي فــي زمــانــي
أمـيـرَ الـّروحِ فـارسـهــا الـعـنـيـدْ
أيـا شـخـصـاً تـفـنـّن فـي إمتهاني
تـمـهّــل إنـّنــي أُعـلــي الـوعـيــدْ
وغـادِر أسـطـري حـتـّى المـعـاني
فـلـنْ أذكـركَ فـي نـزف القـصـيـدْ
وإذ بـكــرامــتـي تـُضـرِمْ كـيـانـي
وتـحــرقُ ألــفَ ثــوبٍ أو يــزيــدْ
وحـطـّمـتِ الـقـيـودَ ومـا غـزانـي
مـنَ الأحـزانِ مـنْ ظـلـمِ الـعـبـيــدْ
وأغـرقَـتِ الـمـراكـبَ والـمـوانــي
وهـا قــد جــدّدت عـزمَ الـقـعــيــدْ
وإذْ بـالحـزنِ مـصـعـوقٌ رجـانـي
بـأنْ أتـركــهُ عــنْ دربـي يـحـيــدْ
وأن أصـفـحْ لـه عـن مـا إبـتلاني
وأن أذكـــرْ لـــه مــا قــد يــفــيــدْ
فــقــلـــتُ لــــهُ .. بـــدأً وثــانـــي
أنا العـاشـقْ وعـشقي في النـّشيدْ
فــلا تـقــلـِـب قــدوري والأوانــي
ولا تـشـملـنـي من ضمن الحصيدْ
وقـلــتُ مـؤكــّداً يـا مـن كــوانــي
شـكـوتُ شِـكـايـتـي ربـّي المجـيـدْ
وعــدتُ مـهــرولاً نـحـوَ الأمـانـي
وإذْ بـالحــبِّ يـظـهــرُ مــنْ بـعـيـدْ

صراع الجبابرة 1 / صراع البقاء ..



سـأكـتـبُ مـا سـأكـتـبُ يــا صـديـقـي
عــن الآلامِ عــن سـهــرِ الـلـّـيــالــي
فلا تـسـألـنـي عـن هــمـّي وضـيـقـي
ولا تــأبـــه لِــمـــا قــــد آل حـــالـــي
فــذا حــبـّـي كــدربــي أو طــريـقــي
أُنـيــر بــه مــســيــري لـلـمــعــالــي
وذا حــزنـي بــه قـــد جــفّ ريــقــي
وأمـّا الـدّمـع مــوصــوفٌ خــيــالــي
أتـــوه بــأيـّهـــم يــغـــدو بــريــقـــي
فـكِـلـتـا الـحـاء فـي قـصـري كـوالـي
فـتــاج الـحــبِّ مـاســيٌ عــقــيــقــي
وأمـّا الـحــزن مــن ذهــبٍ وغــالــي
فـفـي يـومٍ تـرى حـبـّـي الـحـقـيـقــي
وفــي جــنــبــاتــه يــحــلـــو دلالـــي
ويـأتي الحـزن في عـزف موسـيقـي
بــطــبــلٍ بــعــدَ زمــرٍ فــي تــوالــي
يـعـودُ الـحـبّ كـي يـبـقـى لـصـيـقـي
كـسـيـفــي إذ بـحـزنــي لــي نـبـالــي
يــقــول الـحــبّ يــا خـلـّـي رفـيـقــي
أنــا فــي الـقـلــبِ صـمـّـام الـجـمــال
وإذ بـالـحـزن يـنـطـق يــا شـقـيـقــي
أنـا فـي الـصـّـدر أسـكــن لا تـبـالــي
فــذاك الـحــب قــذف الـمـنـجــنــيــقِ
وصـخـر الـقـذفِ مـن حـزن الخوالي
كـأنّ الـعـصـرَ عـصــرٌ لـلـفـيـنـيـقــي
وعصـرُ الكهـفْ وذاك الكهـفُ خالـي
فـلا أدري أنــكــتــب يــا صــديــقــي
عــن الآلام أو ســهــر الــلـّــيـــالــي

الخميس، 9 ديسمبر، 2010

عزاء القلوب


شـوقي الـى الـمـحـبـوب هـل تــكـفـيـه أن تـبـكـي الـمــقـــل
وأصـارع الــحــزن الألــيـــمْ بــالـقــول كـــــلا ّبــالــجُــمـــل
مـحـمـود هـل يـكــفــيـــك أنْ يــرضـيــك ربـّي بـالــعـــمــــل
مــا عــاد فــقــدك يـنـجــلــي هــل يـخـشـى غــرقـانـاً بـــلـل
إنّــي أتـــيـــت مــعـــزّيــاً يــا قــلـــب قـــد مـــات الــغـــــزل
فــحــبــيــــب قــلــبــي راقـــدٌ مـــا مـــات كـــلاّ بـــل أجــــل
سـبـحــان مـن قـهــر الـعـبــادْ بــمــوت خـــلٍّ فــي جــــلـــل
سـبـحــان مـن خـلـق الـجـراحْ بـالـكـاد جـرحـي مــنــدمــــل
هــل كـــان يــوم الــحــقّ أنْ تــركــوا عــبـادتـهــم هـُـــبَـــل
أم كــان حـــقاً فـــي الــورى أن يـــنــبــري نــجــمـاً أفـــــل
والــلـّـه لـــن أشــكـــو ســوى حــزنــي لــربــّي فــي وجــل
والــلـّـه لــن أغـــدو كــمــن سـكـب الـسـّمـوم عـلى العـسـل
هـــذا دعــائـي كـي تـصـــلـك ثـــــمـــاره وزن الـــجـــبـــــل
أرجـــوك ربــّـي خـــالـــقــي أن تــغــفـــراً مــنــه الــــزّلـــل
آواه يــامــحــمــود هــل تــكــفــيـــك أن تــبــكــي الــمــقــل

الأربعاء، 8 ديسمبر، 2010

كوخ الدّمى


الـعـيــن مــلأى بـالـدّمــوع
والــقــلـــب بــالأشــجــــان
كـوخـي يـعــجّ بـالـشـّمـوع
فــيــــه الـــدّمـــى الـــــوان
ومـشـاعـري تـأبى الرّكوع
لـلـقــهـــــر والــحــرمــــان
وعـواطـفـي يعـلـوهـا جوع
وبـطــائــــن الــــخــــــذلان
الـرّوح تـخـشـاهـا الجموع
كــالــوحـــش والــغــيـــلان
بـؤسٌ يـجـلـّـلـه الـسّـطـوع
فـي الــوجــه والـعــيــنــان
والـشّـؤم أحـيـانـاً قــنـــوع
أو مــفــتــرسْ .. أحــيـــان
وركـام صـدري والـضّـلوع
قــد أثــقـــل الـــمـــيـــــزان
لــي طــائــرٌ مــلّ الـوقــوع
ومـقـصـقـص الـجـنــحـــان
والخـيل نامـت في خـشـوع
فــي أســفـــل الـــوديـــــان
رمـحـي وسـيـفي والدّروع
والــقــوس والــسّــهـمــان
مـكـســـورةٌ رأســاً وكــوع
مـــمـّـــا جـــرى أو كـــــان
أنـا فـارسٌ يأبى الخـضـوع
بــــل فــــارس الأحــــــزان
للحـزن في صـدري فـروع
وجـــــــذوره مــــيــــــــلان
لـكـنّ نـظـمـي والـسّـجــوع
لــلــعــاشـــق الــولــهــــان
وكــأنـّـه نــور الــيــســـوع
مـــن غـــابـــر الأزمــــــان
مع أنّ كوخي والـشّـمـــوع
مـــعــــدومـــة الألـــــــوان

الأربعاء، 1 ديسمبر، 2010

الكلب الغاضب مع الأمير


أتـى كــلــبٌ إلـى أعـتــاب قـصــري
وظـــنّ بــأنـّنــي فــيــــه الأســيــــر
ولـم يـعـلـمْ بـأنّــي حــيـــن هـــدري
أثــورُ وعـنــدهــا أصـبــحْ خـطـيــر
فـهــذا الـشِّـعــرُ مـدمـوجـاً بـنـثـري
وذا حـرفـي وذا سـطــري الـمُـغـيـر
أيـا شـمـسـي ويـا نـجـمـي وبــدري
هـلـمّـوا واضحـكـوا ضحـكـاً كـثـيـر
فــلا تــدرون مــا قــد كــنــتُ أدري
عــن الأوغــاد أو ذاك الــحــقــيـــر
لـكـم يـسـعـون كي يحـظـوا بغـدري
ولـكــنّـي أســيــر عــلـى الـحــريــر
لأنّــي واثــقٌ فـــيـــه بـــنـــصـــري
فـحـسـبـي ربّـي يـا نِـعـمَ الـنَّـصـيــر
وكـم يـدعـون كـي أغـرقْ بـفـقــري
الا إنّـــي إلـــى ربّـــي فــــقــــيـــــر
فـيـا سـيـفي ويـا خـيـلـي وصـقـري
ويـا رُمـحي ويـا سـهـمي البـصـيـر
ويـا درعــاً نـــذرتُ لـــهُ بـــنـــذري
ويـا إعـصاري يـا عـنـفي العـسـيـر
إذا الأكـوان لــم تــعــلــمْ بــقـــدري
أنــا الـــفـــارسْ وخـــيّــالٌ أمــيــــر
أيـا نــوراً ويــا حــوراً بـــصـــدري
أتــى يــومٌ نــجــدُّ بــه الـمــســيـــر
نـنـيـر الـدّرب كـي نـبـقـى وتـجـري
كـلاب الــشّــؤم أو حـتّــى تــطــيــر
سـمـعـت نـبـاحـه مـن خلف ظهري
بـصـوتٍ نـاهـقٍ مـثــل الــحــمــيــر
يـجـرّ الــذّيــل مــذلــولاً لــيــغـــري
بـه الأسـيـاد كـي يـلـقـوا الـشّـعـيــر
فـمـقـتاتٌ .. طفيلي .. فاض صبري
أيــا حـــرّاســـي الــقـــوهُ بــبــيــــر
وصـبّـوا فـوقه مـن فـيـض خـيـري
أزيـحـوا الـكـلـب عـن قـلبي الكبيـر
فهـذا القـصـر يـا حـرّاسي قـصـري
أنـا الـفـارسْ ولـسـت بـه الأسـيـــر