الاثنين، 27 سبتمبر، 2010

ألــم وأمــل



 

زفـرات صدري تعذ ّبني لكنـّني أهوى العذاب
                                        مـا أصـعب الـدنـيـا وقـد بـاتت خراب في خراب
فـشـيـوخـنـا فـي عـالـم وبـعـالم ثاني الشباب
                                        أحـلامـهـم مـتـحـطــّمـة وطموحهم تغدوا سراب
أفـكـارهـم مـتـبـعـثـرة وعـهـودهم ثلج وذاب
                                        ودمـوعـهـم مـتـحـجّـرة وخـطـابـهم فيه السباب
أبكي على دنيا الأمل أبكي على بعد الصحاب
                                        كـم كـنـت أرجـو عـالـمـا لا نـعـق فـيـه لـلـغراب
وكــأنـّهـا أسـطـورة لـيـث تـعـاديـه الــكــلاب
                                        لـكـنـّهـا دنـيـا الـعـمـل والـفـوز فـيها في الثواب
أرجوكموا أن تنهضوا لتعانقوا جمع السّحاب
                                        فــبــديــنــنـا نحـيـا مـعـا وبـبـعـده نـغـدوا دواب
انّي لكم يا اخوتي نـاصح فهـل أسمع جـواب !؟
                                        ربـّي أدم فـي جـمـعـنـا وتـولــّـنـا يـوم الحـساب

الـعـريـن



 
يـا صـاحـبـي أيـن الـعـريـن .. بـل أيـن زئـر لـلأسـود
شـوق يـخـالـطـه الـحـنـيـن .. زرعت صحارينا ورود
أسـفـي عـلى تـلـك الـسـنـيـن .. أسـف يخالجه البرود
فـرجـالـنـا أشــبـاه طـيـن .. ولـزرعـنـا يـغـدوا كــدود
وفـعـالـهـم عـمـل الـمـشـين .. وصفاتهم تبكي الفهود
وتـصلـّبت عـرق الوتـيـن .. وتـمايـلـوا مـثـل الـقـرود
لـم يـبـكـهـم صـوت الأنـيـن .. نـظراتهم عين الحسود
انـّي لـهـم شـدّ ولـيـن .. لا أرتــجـي مــنــهــم نــقــود
لـكـنـّـنـا أبـنــاء ديـــن .. وعـــدوّنـــا حـــاقـــد لـــدود
فـي مـنـزلـي أنـا كـالـسّـجـيـن .. أطراف قريتنا حدود
أغـدوا أسـيـر بـل حـزيـن .. نـهـري نـهايـتـه السدود
يـا صـاحـبـي أنـت الـرّزيـن .. انـطق وحرّرلي القيود
أدعـو مـعـي ربّـي المـعـيـن .. كي ينجلي عنّا اليهود
لا يـبـقي فـيـهـم مـن لعين .. لا يبقي فيهم مـن حقود
يـا صـاحـبـي ذاك الـعـرين .. هيّا معي نحيي الأسـود

الصقر الجريح


                         
يا هل ترى .. ماذا جرى                                              يـا أيـّها الـصّقـر الجريــح ؟
هـل كـان حـقــّا لـلــثـّرى                                             أن يسكن القلب الضّريــح ؟
أم أنّ مـزنـا فـي الـعـرى                                             بـات الـمطر فـيها شحـيـح ؟
صـقـلـتـك أحـلام الـورى                                             فـالحلم .. كـالجرح الـقريــح
حـبّ يـبـاع .. ويـشـترى                                             هـل كـان حبهموا صحيــح ؟
درب الـفـدى .. لا يـنظر                                              والصوت .. صوت كالفحيـح
في القدس أو في أنقـرة                                              نـظـمـت لـه شـعـر الـمـديــح
في جـمعـهم .. قد زمجر                                             لــــكــنــّه .. أســد نــطــيـــح
واليوم .. هـا قـد غـرغـر                                            مـا عـاد فـي الـدّنـيـا فـسـيـح
بـكـت الـسّـمـا .. والأنهر                                            شـــلاّل أحــــزان .. يـصـيــح
والـكـون بـات مـســمّـرا                                             هـل يـبـكي أم يعـلي النـّويح ؟
والشّيخ .. عاف تحسـّرا                                             لا يـــرتـجـي قـلـبـا .. ذبـيــح
ومـشــاعـر .. مـتـنـاثرة                                             تــرجــوا لــه نــوم مـــريـــح
صـمـت الـبـحـر وتـحجّر                                             والــمـوج مــا عــادت تـلـيـح
مـا عـاد ورد .. مـزهـرا                                             والشّمس .. ما عادت تزيــح
ريـح سـكـن .. وتـعـفـّرا                                             فـالـرّيـح .. مـا عادت بريــح
وكذا الطـّيور .. مهاجرة                                             قـد أعـلـنـت ..عـزم الـنـّزيـح
في خمرهم .. والميسرة                                            مــا عـاد يـسـكـبـه الـقــديـــح
هـي كـارثـة .. ومـدمّرة                                             الــكـل أعـلـنـهـا .. صــريـــح
فـأجـابـهم .. في ساخرة                                             تـعـسـا لـكـم .. عـمـل قـبـيـــح
الـمـوت .. حـقّ الآخـرة                                             في الصّوت .. لا تعلوا النـّويح
فـي لـكـنـة .. مـتـعـثـّرة                                             غصّ الفتى .. وبكى الفصيـح
أرجوك ربي .. المغفرة                                             واشـمـل بـهـا .. صـقـر جريح

اشــــراقـــة



 
اشـراقـة كـانـت دلـيـل الـحـب فـي وقـت الـشـروق
هـي سـتـة ّمـن أحــرف ولـنـورهــا لـمـع الـبـروق
فـرقـت بـهـا أيـامــنــا لــكــنــهــا ســحــر الـفـروق
كـانـت مـنـار هـدايـتـي لـم يـثـنـنـي مـنـها الحروق
أحـيـت بـنـا أحـلامـنـا واسـتـطردت تجري العروق
نـشـلـت غريقا في الحزن ليكون حزنهموا الغروق
واستصرخت فينا الهمم واستنهضت تبني الشقوق
ركـزت حـرابـا وانـبـرت فـي سـاحة الـهيجا لصوق
لـم تـألـو بـالا لـلـعـدى واسـتـطـرقـت تـدعو النفوق
ولـحـاسـدي تـرجـو والـخـم لا يـمـتلك أدنى الحقوق
كـتـبـت حـروفـا مـن ذهـب ليـكون في عقلي كسوق
أخـتـار مـن عـبـق الـشـّعـر أعـزف بـنـاي أو ببـوق
فـي صـبـرهـا ضـربـت مـثـل لا يـحـتـمـلها ألف نوق
فـي قـصـرهـا طـيـب الـمقـام وبـقـربـها لهف وشوق
هـي روعـة فـي خـلـقـهــا آواه مـن حــــوّا خــلــوق
آواه مـن ضـحـكـاتـهـا نـمـسـي كــمـا مـلـكـة ودوق
شـلال عـشـق رائــع فــي دفــقــه أحــلـى الــدفــوق
ورد زهـيّ نـاضـر .. عـطـف .. حـنـان فـي الوروق
والـدمـع قـطـر لـلـنـدى والـرمـش لـلأحـداق طـــوق
قـمـر مـنـيـر لامــع .. أخــلاقــهـا تــأبــى الــعــقوق
ولـحـاجـب فـي رسـمـهـا .. حـوراء فـنّ بــل وذوق
لــلـّـه درّ بــهــائــهــا .. وبــهــاؤهــا دومــا يــروق
حـــوريـــة فـي وصـفـهـا وبـحـسـنـهـا فـعـلا تـفـوق
ربـاه لا تـحـرمـنـي مـن سـعـد بـها حـتـى الـشـروق

أزعر ولكن محترم



محبوبتي أنـا فـــارســـــك         أزعـــر ولـكـن مـحـتـرم
أهوى الشـّعر أهوى النـّثر         أهـوى مـعـانـقـة الـقـلـم
خـيـلـي أصــيـل مـنـبـعــه          صقري سكن فوق القمم
سـيـفـي بـريـقـه سـاطـع           والـرّمـح أسـمـيـتـه أشم
قـوسي وسهمي حـاضر           أرمـي بـه مـن قـد ظـلـم
لـكـنـّـنـي مـن لـوعـتـي            أعـمـى وأبـكـم مع أصم
دمـعـي كـنـهـر هــــادر             أبـكـي عـلـى ذاك الألــم
جرح تأصّـل في الحشا            والحزن قد أضحى العلم
لـكــنّ صــدري دافــئ              والقـلب قـد رشق الحمم
لا تـسألي عـن غابري             مـا كـان أو أصـبح عـدم
ولـتـأخـذي بـنصيحتي              لا تـدمـعـي دمـع الـنـّـدم
ولـتـذهـبي مع اخوتك              تـركـيـّا أو حـتى الشـّرم
ابقي شموخة في العلا             لا تـكـثـري مـاذا .. ولم
وتـجـلـّـلي مثـل الملاك             أحـيي بـقـلـبي ما انهدم
وتلمّسي منـّي الجروح            فاللـّمس يشفي لي السـّقم
وتـقـبــّـلي مـن فـارسك            وعـد يـزاهـيـه الـقــســم
لـن أجرحك أو أفضحك             ومشاعرك عندي الحرم
ناديني حارس أو بفارس          أو بـأزعــــــر مـحـتــرم

أخــتــاه


يــا أم فــارســنــا الــبــطــل .. انـــّــا نــحــبــك فــي الالــــه
وحـــنــيــنــنــا بــنــت الأصــل .. ولــوالــدك فــخــر وجــاه
يــا شــهــد عــز ّ لــلــعــســل .. كــم طـاب لـي عـز ّ الابـاه
بــيــضــاء فــي زيّ الــعــمــل .. وخــمــارهـا روحـي فـداه
وبــزوجــهــا خــطــب جــلــل .. لا تــبــتــغــي درب ســواه
لا تــدمــعــي فــيــه الــمــقــل .. ولــتــحــرقــي كـل الـغـزاه
فــشــهــيــدنــا شــرف وحــل .. قــطـر الـنـدى تـرثـي نـداه
لــدمــائــه مــنــّـي الــقــبــل .. ولــروحــه نـحـنـي الـجـبـاه
حــوريـــّــتــي تــهــدي الأمــل .. وســؤالــهــا مــاذا دهــاه
هــل هــاذا عــصـر لـلـّرجـل .. أم عـصـرهـم تـاهـت خـطـاه
لا تـبـئـسـي مـهـمـا حـصـل .. ابـقـي شـمـوخـة فـي سـمـاه
انــّــا لــك نــعــم الأهــــــل .. ولــربــّـــنــا نــبــغــي رضــاه
ربــّـي أدم فــيــنــا الـخـجـل .. واقــبـلـنـا فـي درب الـدّعـاه

حــــوريـــتـــي


                        
فـي لـيـلـة الـشـؤم الـبـهـيـم                                      كـان الـقـرار مـن الـمـحـال
أن يـجـبـر الـقـلـب الـكـلـيـم                                      وبـأن يـدوم بـذي الـوصـال
وتـقـرّح الـجــرح الألــيــــم                                      والـحـزن قـد أبـكـى الـرجال
وآحـسـرة .. أيـن الـنـديـــم                                      وأيـن صـبـر ..  كـالـجـبــال
والـحور قـد أضـحـت سقيم                                      وتـجـرّعـت .. طـول الـلـيال
مـا بـيـن زوج كـالـجـحـيــم                                      ومـقـارعــة كـثـر الــعــيــال
لـلـّه أشـكـو فــيــا رحــيـــم                                      يـا خـالـق الـضـر الـعـضـال
شـوقـي كـمـا نـار الـهشيـم                                      لـم يـشـفـعـا .. عـمـا وخـال
في الحسن قد خلق العـليـم                                      حـسـنـا ولا حـتـى الـخـيـــال
حور .. وعين الحور ريــم                                      خـلـق تـجـسـد فـي طـــــوال
قـد أذهـبـت حزنا .. عريـم                                       مـن دون زيــف أو عـــوال
لتمازح العطـف .. المهـيـم                                      وتـمـازج الـغـمـز .. الــدلال
وتـلـوح فـي الأفـق العظيـم                                      حـاشـا .. وأنــّا .. أن تـطال
بـل كـالـنـجـوم مـن القديـم                                       ضـربـت رمـوزا أو خـصـال
لـم يـرضـهـا وحـل الـلـئيـم                                       لـم يـغـرها .. ذهـب ومـــال
لـم يـثـنـهـا عـزم الـمـلـيــم                                       بـل قـارعـت كــل الــوبـــال
لـم تـقـبـل الـذل الـحـطـيــم                                       بــل عــانــقـت حـور الجلال
ان كـان هـال لـلـسـديــــــم                                       أو فـاق حـسـنـا لـلـهـــــلال
مـازال فـي الـقـلـب الـمتيم                                       سـحـر .. ولا سـحـر الجمال
ولـحـاسـدي وخـم وخــيــم                                       جـهـل .. وفـخـر .. لـلهـبال
رحماك .. هل يبكي الذميم                                       لـلمـوت .. ان سحق الغزال؟
رحماك.. أن ترضي اليتيم                                       لا يـمـتـلـك حـتـى الـنـــعــال
احـفـظـهـا أي ربـي وديـم                                        حـوريـتـي .. فــي كـل حـال

الأحد، 26 سبتمبر، 2010

الــخــيـّـال



يـا مـهـرتـي أنـت الأمـل وأنـا لـك الـخـيـّـال
رسـمـي لـك لـن يـنـتـهي وبدايته في الحال
أبــدأ فـبـسـم الـلـه فـي وصـفـي لــه اجـلال
فـصـهـيـل عزّك في الفلا يهـدر كما الزّلزال
وتـبـخـتـرك فـي نـاظـري لا يحـتـمله غـزال
عـشـقـي لـك يـا مـهـرتـي نـهـر لــه شــلاّل
والـقـلـب فـيـك قـلـعـة قـد أحـكـم الاقـــفــال
وصـفـي لـك لـم يـكـتـمل فمشاعري مرسال
عـيـنـاك مـا أروعـهـمـا نـظـراتـهـا أمــثــال
ودمـوعـهـا فـي نـاظـري لـعـواطـفي اشعال
أهـدابـهـا مـصـفـوفـة بـتـنـاسـق وجـــمــال
وحـواجـب مـرسـومـة سـيـف بوصف هلال
أسـنـانـهـا مــنــظــومــة عــزف لــه مــوّال
والأذن فـي رسـمـي لـهـا هي شاهقة كتلال
وجــه مــنــيـر رائــع وتـزيـّـنـت بــالـخـــال
والـشـعـر لـيـل سـاحـل لا يـشـتـبـه بـلـيــال
وصـهـيـلـهـا فـي مـسـمـعي غنج وفيه دلال
وجـمـوحـهـا يـا ويـحـنـا تجمح لها الأهوال
وسـكـونـهـا فـي وقـفـة لا أشـتـهـي الاقـلال
وبـسـرعـة فـي جـريـهـا فـتـسـابـقـت بـنبال
أفـكـارهـا مـحـمـودة بـمـحـاسـن وخــصــال
أفـعـالـهـا مـوصـوفـة بــمــدارس الأجــيــال
وصـحـابـهـا مـعـدودة قـد ادخـلـوا الغـربـال
وبـزيـّـهـا مـسـتــورة بــســتــائــر وســـدال
هـي درّة مـكـنـونـة وأنـا لـهــا الــخــيــّـــال
هـي عـاشـقـة نجم السما يكفيها منه وصال
وبـمـشـيـة مـثـل الـمـلـك مـحـروسة برجال
بـاتـت تـهـيـم مـع المها في وصفها وجمال
وسـوارهـا كـان الـذهب مـا أروع الـخـلخال
أصـفـادهـا مـمـنـوعـة ومـحـرّمـة الأغـــلال
ولـجـامـهـا مـقـطـوعـة واسـتـبـدلـت بـعقال
تـهـوى صـعـود جـبـالـنـا فالتفرحي يا جبال
أعـداؤهـا مـنـغـوصـة بـتـحـسـّـن الأحـــوال
فـالـيـحـرقـوا بـفـعـالـهـم والـيـقـذفـوا بنعال
يـكـفـيـهـا ذكـرا خـالـدا فـي سـورة الأنـفـال
     فـي آيـة الـسـتــّـون فـيـهـا وقـفـة الاجــلال     
أجـمـع وصـوفـك مـهـرتـي والله ذاك محال
عـالـبـال عـشـقـك مهرتي يا مهرتي عالبال
احـفـظـهـا ربـّي مـن الـدجـل وفـتـنة الدّجال
احميها ربّي مـن الـعـيون ومـعـاقـل الأنـذال
جـفــّـت جـمـيـع مـحـابـري وتـربّطت بحبال
فـي عـيـنـهـا أنـا فـارس وبـقـلـبـهـا الخيـّال