الثلاثاء، 19 أبريل، 2011

نظرة أمل



عـندي الذّهبْ عندي القصورْ
عـندي السّـتـائـر مـن حـريـرْ
عندي الخيولْ عندي الصّقورْ
والـمـال مــن حــولـي كـثـيـرْ
الحـرف مـرصـوصٌ سـطـورْ
عـزفٌ ودمـعٌ فـي الـصّـريــرْ
فـي سـاحـتـي نـبـذُ الـشـّـرورْ
والـبـاغــي شــرٌّ مـسـتـطـيـرْ
فـمشـاعـري تـبـني الجُـسـورْ
وعـواطـفـي مـثــلـي تـطــيــرْ
أبـكـي كـمـا تـبـكـي الـطّـيـورْ
أغـفـو كـمـا يـغـفـو الـفـقـيــرْ
مـتـقــوقــعٌ عـبـر الـعـصــورْ
ومـحـنـّــطٌ فــوق الـسـّــريــرْ
هـــي حــالـــةٌ دومـــاً تـــدور
مـن حـولي مـثـل المـسـتـديرْ
أرجــو بــأن يــأتــيـنـي نــورْ
أو طـيــف حــورٍ كـي يـنـيــرْ
حـزني غـدى حـجـم البـحـورْ
والـبـحـر مـن حـزني صغـيـرْ
بـالله يــا جــمــع الـحــضــورْ
أيـن الطّـريـقْ كـيـف المسيـرْ
إذْ فـجـأةً مــن خـلــف ســورْ
نـطـق الـحـرسْ أنـت الأمـيـرْ
أنـت الـّـذي نـشــر الـسّــرورْ
عـبـر الـفـضـاء وفـي الأثـيـرْ
بـل أنـت مـن نـثـر الــزّهــورْ
كـي نـنـتـشـي مـنـه الـعـبـيـرْ
وعـلى الحـمى كـنـت الغـيـورْ
ومـدافــع الـحــقِّ الـشـّـهـيــرْ
يـا فــارســاً دومــاً صــبـــورْ
أدعـــو لــنـــا ربـّــاً قـــديــــرْ
أن يــأتـي يـومـــاً لـلــبـــذورْ
تـنـمــو ويــمـتــلأ الـغـــديـــرْ
وقـف الـفـتى مـثـل الجَـسـورْ
كــبــح الأســى دكّ الـنـّــذيــرْ
وبـصـوتـه الـعـالي الـجـهـورْ
قـال الـفـتـى لـســتُ الأسـيــرْ
هــيـّـا مـعــاً نـجـلــي الأمــورْ
ونـحـجـّـم الـحــزنَ الـخـطـيـرْ
مـا تــاه مــن مـثـلـي يـشــورْ
وبـدونـكــم إنـّـي الـضـّــريــرْ
هـبـّوا مـعي نـبـني الـقـصـورْ
بـل وافـرشـوا فـرش الحريـرْ