الأربعاء، 21 سبتمبر، 2011

أحباب ولكن





لا تـلفـظـيني كالبصاقْ أو تـطـلـبي منّي الـطـّلاقْ
إنـّي إشـتــريـتـكِ دائـمـاً والـودّ يـدعــو لـلـوفـاقْ
مـا بـال قـلـبـكِ شـاحـبـاً والـحـال دومـاً لا يـطـاقْ
هـل كـان ذنـبـيَ أنـّنـي شـهـمٌ ومـركـبـيَ الـبـراقْ
لا تــدّعــي أنـّـي فــقــيــرْ بـل وأنـّي كـالـمـعـــاقْ
إنّي أتـيـتـكِ سـاعـيـاً لـلـخـيـرِ مـن أرض العـراقْ
نـبـنـي مـعـاً قـصـر الأمـلْ بـفـنـائـه يحلو الرّواقْ
نجـري معـاً بين الزّهـورْ وبفرحةٍ نحيي السّـباقْ
وأكافئ القـلـب الحـنـون بـمـا يـقـال ومـا يـسـاقْ
وبـقـبـلـةٍ مـن ثـغـرهـا وبـروعـةٍ أيـضـاً عــنــاقْ
وظـنـنـتُ أنّ ربـاطــنـا يـحـلــو بـه ذاك الـمـــذاقْ
أو أنـّنـا فـي جَـمْـعِـنــا كـالـنـّـور مـنـه الإنـبـثــاقْ
لـكـنـّهـا بـدرٌ غـدى فـي أعـيـنـي مـثـل الـمـحـاقْ
تـدعـو بـأنْ أغـدو لهـا مـثـل الـعـدمْ بـعـد الفراقْ
ومـسـلـسـلٌ حـلـقـاتـه قـد تـنـتـهـي فـي الإنطلاقْ
لـكـنـّنـي مـثـل الأمـيــر بـروحــه نـبــذُ الـشّـقــاقْ
بـل فـارسٌ إذ مـا أتـى في سـاحـتـي كـلّ الـرّفـاقْ
لم الـتـفـت أبـداً لـمـنْ نـصـب الـمـكـائـد والـنّهاق
هل تعلمي معنى الـبصاقْ أن تطلبي منّي الطّلاق

الخميس، 8 سبتمبر، 2011

بقايا روح



إنـّي أتـيـتــك سـاعــيـاً ومهـرولاً
مـع أنـّـني فـي غـمـرةِ الأحــزانْ
أنـتي الّتي بـدأتْ بهجـري مثـلـما
هجـرتْ طيور العشق بيتي الثّانْ
هـل تـذكـري يـوم اللـّقـاء بأمسنا
أم أنـّهـا فـي طـيـّـة الـنـّـســيـــانْ
ومـشـاعـرٌ وهـّاجـةٌ فـي وقـتـهـا
وعـواطـفٌ ثـارت كـمـا البـركـانْ
بـل إنـّـنـا فـي لحـظـةٍ محـمـومـةٍ
كـانـت دمـوعـي تـغـرق الـخـدّانْ
وكـأنـّهـا عـلـِمـت بهجـركِ قـبلما
عـلِم الـفـؤاد وصـار كـالـصـّـوّانْ
لا تعـتـبـي أبداً عـلى ما قد مضى
وتـفـائـلـي بـالـصـّـد والـهـجـرانْ
إنـّي مـسـكـت زمام قلبي مخلصاً
حـرّاً طـلـيـقـاً يـكـره الـسـّـجـّــانْ
قـسـمـاً بـآيـات الـمـودّة سـابـقــاً
لـن تـدخـلـي أرضي ولا البستانْ
والله لـن أعــــدل بــرأيـي إنـّـمــا
 أُشدد فؤادي وعد إلى الأحضانْ
ها قد بدى ما قـد بدى يا ويحهـا
كـــذبٌ وإفـــكٌ يـصـهــر الأبــدانْ
ولأنـّهـا ليسـت ملاكاً في السـّـمـا
قـدْ أظـهــرتْ عــشـقـاً لـه الـوانْ
إنـّي هـجـرتـكِ عـامـداً مـتـعـمـّـداً
يا من قـتـلـتي الـقـلـب بالـمجـّانْ
والله لــن آتــيــكِ سـعـــيــاً إنـّـمـا
أنـا راحـــلٌ فـي لـجـّـة الأحـــزانْ

الأحد، 4 سبتمبر، 2011

أشواك الحب


هـل تـزرعـوا شـوكـاً وتـجـنـوا وردةً
أمْ تــفـــرحــوا بــصـنـاعـة الأشــواكْ
مـاذا جــنـيـتــم مــن حــطــام أحــبـّـةٍ
هــل كــان فـي حــبـّي دروب هــــلاكْ
أم أنــّـنـي دمــيـــهْ بــأيـــدي قـــاتـــلٍ
ألـقـى بـهـا بـالـتــّـالـي  بـالأشــبــــاكْ
هــل هــذا درب الـحــبّ أم أنّ اللـّـذي
عــشـق الـهـوى فـي سـحـره أغـراكْ
أيـن العـهـود الـمـبـرمـات مــن الأزل
هــل تـبـتـغــوا مــن عـهــده بـفـكــاكْ
أم أنــّـكـــم جـــلا ّد حـــبٍّ ســــادتـــي
غـربـانـكــم لا تـشـتـهــي الأســـمــاكْ
إنــّـي إذاً أضــحــوكـــةٌ لا أبـــتــغـــي
فـي جـمــركــمْ سـعــيــاً ولا إمــســاكْ
أبـكــيــتـمـونـي بـعـــد فـرحـي كأنـّني
أفـــرحْ وأمــرحْ  ..  للــّـذي أبــكـــاكْ
مــع كــلّ هـــذا أو بـــذاك حـبـيـبــتـي
إنــّـي أعــــاهــــدكِ بِـــلــنْ أنــســـاكْ  
هـل تـرتـضي أن آتي زحـفـاً كـاللـّذي
فـعـل الخـطـيـئـةْ وقــال إنــّـي مـــلاكْ
أم أن أكــون بـعـالـمــكْ مـثـل الـوهـم
و أغـــدو فــي بـحـــركْ بــلا أفــــلاكْ
إنــّــي أنــا مــثــلـكْ تــمــامـاً مـقـلـتي
أعـماني درب العـشـقْ .. كـما أعـماكْ
لـلـّه درّ الـحـبّ فــي قــلـبـــكْ كــمــــا
لـلـّــه درّ الـعــقـــلِ .. مــــا أوعـــــاكْ
لا تـجـعـلـوا مـن طـاعــتي في حبـّـكمْ
مـجـمـوع دمـعٍ يـحــتــوي الأوعـــاكْ
أو تـجـعـلـوا مـن قــريـتي حــدّا لـكــم
ومـطــوّقــهْ مــع حـــدّكــم أســــــلاكْ
فـالـتـقـبـلـي مـنـّي عــتـــاب أحـبــّـــةٍ
وضـع الـمـحـبـّـة خـاضــعــهْ بـيــداكْ
سـبـحـان ربـّي مـن له يـدعـوا البشر
هــل تـسـمـعـيـنـي مـاذا فـي دعــواكْ
إنــّـي أتـيـتــك سـاعــيــاً مــع أنـّـنــي
حـافــي الــقـــدمْ ومــلـيـئــةٌ أشـــواكْ